mardi 10 octobre 2017

حظك اليوم الاربعاء 11 تشرين الاول-اكتوبر من عالمة الفلك ماغي فرح

حظك اليوم الاربعاء 11 تشرين الاول-اكتوبر من عالمة الفلك ماغي فرح
حظك اليوم الاربعاء 11 تشرين الاول-اكتوبر من عالمة الفلك ماغي فرح

كيف سيكون حظك لهذا اليوم؟ وماذا يخبئ لك برجك في عالم الفلك؟ سؤال يطرحه الجميع لذلك عزيزى إليك توقعات الأبراج ليوم
الاربعاء 11 تشرين الاول-اكتوبر  2017 من ماغي فرح
:برج الحمل
مهنياً: كرمك الزائد وتضحياتك مصدر فخر، لكن بعضهم قد لا يستحق منك هذه المعاملة ولا سيما أن ماضيه معك غير مشرف لك. عاطفياً: قد لا تثق بأي كان، والسبب هو تجاربك السابقة التي علّمتك الحذر حتى من أقرب المقرّبين الذين سعوا دائماً لتدمير علاقتك العاطفية. صحياً: تواظب على ما بدأته على صعيد الريجيم وتتحسن تدريجياً وتستعيد رشاقتك.
برج الثور:
       مهنياً: لا تتراجع أمام الضغوط الكبيرة لأنها لن تدوم طويلاً، وستجد أنك المنتصر قريباً وتستعيد حقوقك التي فقدتها منذ مدة.
عاطفياً: عليك أن تكون أكثر طيبة مع الشريك، فهو لم يحاول يوماً أن يتعرّض لك بالأذى، بل كان دائماً إلى جانبك في أحلك الظروف وأصعبها.
صحياً: تقوم بجهد مضاعف يجعلك تعيش تحت وطأة هاجس التخلص من الأعباء الملقاة على عاتقك.
برج الجوزاء:
     مهنياً: تحاول اليوم أن تحسّن علاقتك برؤسائك في العمل وفتح صفحة جديدة معهم، بعد الانتكاسة في العلاقات التي حصلت بينكم أخيراً.
عاطفياً: تعيد التفكير والنظر في علاقتك العاطفية وتطرح عدداً من التساؤلات حول هذه العلاقة ومدى قدرتك على الاستمرار فيها.
صحياً: تبتعد قدر الإمكان عن المأكولات التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهنيات التي تضرك.
برج السرطان:
مهنيا: يحمل إليك هذا اليوم وعوداً بالجملة في شتى المجالات وهذا يخلق مزيداً من الديناميكية فتزيد ثقتك بنفسك.
عاطفياً: يتجمع الأصدقاء حولك لمساعدتك على تجاوز خلافاتك مع الشريك، لكن هذا الامر يواجه بعض الصعوبات.
صحياً: قد تكون منزعجاً من الإرشادات الغذائية التي عليك اتباعها، لكنك تتكيف مع هذا الواقع.
برج الاسد:
مهنياً: إذا أردت تبديل موقفك في العمل، فحاول بذل المزيد من الجهد في الأيام القليلة المقبلة. عاطفياً:عليك أن تكون رحب الصدر مع الشريك، وغضّ النظر عن تجاوزاته إذا كانت غير متعمدة. صحياً: كن حريصاً على صحتك وابذل كل ما في وسعك لتبقى سليماً معافى.


برج العذراء:
مهنياً: يُساهم الحظ في تنشيط الحياة المهنية، وتنشط الاتصالات مع الأصدقاء والزملاء والجمعيات والمؤسسات.
عاطفياً: ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة، فضطر إلى مضاعفة بذل جهودك.
صحياً: أنت عاشق للملذات وتعطي الكثير، لكن صحتك تستحق منك أن توليها الاهتمام الكافي.
:برج الميزان
مهنياً: تبذل جهوداً كبيرة لتحقيق أهدافك، وهذا يعود عليك بالفائدة في المجالات المادية والمعنوية كافة.
عاطفياً: بعض تصرّفات الشريك تثير حفيظتك، لكنه يقوم بها للفت انتباهك لأنك تهمله ولا توليه الاهتمام اللازم الذي يستحقه.
صحياً: تقاوم كسلك وخمولك وتنطلق في نشاط رياضي تعرف أنه الوحيد القادر على مساعدتك صحياً.

برج العقرب:
  مهنياً: لا تقحم نفسك في شؤون الآخرين، فذلك يسبب لك بعض الخلافات مع الزملاء ويبعدهم عنك ويبقيك وحيداً.
عاطفياً: خلافات مع الشريك على أولويات البيت، لكن الأمر بسيط ولا يستحق الذكر، ويمكن علاج الأمور بالتي هي أحسن.
صحياً: لا تبالغ في هواجسك، فالحياة لا تستحق أن نقلق على أمور تزيد الوضع الصحي اضطراباً.



برج القوس:
   مهنياً: أنت مدعو إلى عدم إهمال دراسة أي تفصيل يتعلق بالمسألة التي تعمل عليها حالياً والتي يمكنها أن تعود عليك بالربح الوفير.
عاطفياً: يوم مميز تشعر من خلاله أنك أنجزت الكثير من المطلوب منك على الصعيد العاطفي، وتريد الحصول على مقابل.
صحياً: تحاول تحقيق رغبتك في الحصول على جسم رشيق، لكن الأمر يتطلب إرادة قوية والحد من شهيتك.
برج الجدي
  مهنياً: يلقي شخص ما اليوم الضوء عليك وتستقطب المهتمين بك، فلا تتردّد في الدفاع عن حقك، وتفرح لتأييد ما يمهد لمشروع مهني جيد.
عاطفياً: الأوضاع العاطفية على أفضل ما يرام، استفد من هذا الوضع على أكمل وجه واستغله للقيام برحلة مع الشريك.
صحياً: الوضعان المهني والعاطفي يتركان أثراً طيباً على وضعك الصحي، وتبدو ممتلئاً نشاطاً وحيوية.

برج الدلو:
       مهنياً: يجعلك هذا اليوم تعود إلى الماضي بتفكيرك، ذلك بهدف التمكن من إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح.
عاطفياً: لا تعامل الشريك بجفاء فالتطورات كثيرة في العلاقة بينكما وخصوصاً بعد الأجواء الإيجابية السائدة حالياً.
صحياً: تنتقد الآخرين على تخاذلهم في ممارسة الرياضة، ولا تقوم أنت بما هو مطلوب منك على هذا الصعيد.
برج الحوت:
 مهنياً: تكون لهذا اليوم تأثيرات إيجابية وجيّدة على صعيد العمل، ويترافق هذا مع مطالبك المالية المحقة وقد تبلغ الهدف قريباً.
عاطفياً: تتحسّن العلاقة بالشريك وتعود إلى مجراها الطبيعي، بعد الاختلاف في وجهات النظر بينكما أخيراً.
صحياً: خيبات الأمل المتلاحقة قد تصيبك بنوع من الإحباط يمكن أن يعقبه تراجع في الوضع الصحي.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire