jeudi 16 novembre 2017

حظك اليوم الجمعة 17 تشرين الثاني-نوفمبر من عالمة الفلك جاكلين عقيقي

حظك اليوم الجمعة 17 تشرين الثاني-نوفمبر من عالمة الفلك جاكلين عقيقي
حظك اليوم الجمعة 17 تشرين الثاني-نوفمبر من عالمة الفلك جاكلين عقيقي  

كيف سيكون حظك لهذا اليوم؟ وماذا يخبئ لك برجك في عالم الفلك؟ سؤال يطرحه الجميع لذلك عزيزى إليك توقعات الأبراج ليوم الجمعة 17 تشرين الثاني-نوفمبر 2017 من جاكلين عقيقي
:برج الحمل
مهنياً: يسلط هذا اليوم المميز الضوء على قضايا مالية أو على مشاريع ضخمة تطرحها على ارباب العمل وتنال الموافقة عليها. عاطفياً: تتلقى دعماً إضافياً لتعزيز علاقتك العاطفية بالشريك، لكن الانتباه ضروري من بعض من يحاولون زعزعة العلاقة. صحياً: اتبع إرشادات الطبيب بحذافيرها، فالنتيجة تكون حتماً في مصلحة وضعك الصحي.
برج الثور:
مهنياً:لا بد من إيجاد مخارج سريعة من الأزمة التي أنت عرضة لها، وقد تجبر على الإقدام على خطوة جريئة جداً. عاطفياً: أنت مفعم بالانفعالات والمشاعر الكبيرة والحب، قد تشرق بجاذبية لا مثيل لها وتمارس سحرك. صحياً: تولي آخر الدراسات العلمية المتعلقة بالشأن الصحي الاهتمام الكبير، وتطبق الإرشادات الصحية المفيدة.
برج الجوزاء:
مهنياً: قد يغيب فريق او شخص كنت تعوّل عليه الكثير وربما تضطر الى تأجيل رحلة بسبب بعض التعقيدات. عاطفياً: اندفاع الشريك لإرضائك يورّطه في بعض المشكلات، لكنّ ذيول هذه المشكلات تكون موقتة. صحياً: لا ترهق نظرك في كثرة المطالعة، وخصوصاً في المساء، بل خذ قسطاً من الراحة.
برج السرطان:
مهنياً: تعاكس الظروف كل تطلّعاتك من خلال تحرّكاتك ومواقف بعضهم، وقد يتحرّك القضاء والقانون على نحو طارئ ضدك. عاطفياً: لا تفكر إلا بطريقة إيجابية لتتمكن من تخطي كل المصاعب مع الشريك، فالسلبية غالباً ما تكون أكثر ضرراً. صحياً: تخرج من أزمة صحية معافى ومرتفع المعنويات وتحاول أن تزرع التفاؤل في محيطك.
برج الاسد:
مهنياً: تعيش إرباكاً وتضطر الى كبت المشاعر أو التراجع عن مشروع، وتفوّت عليك فرصة ربما. عاطفياً: كل الظروف مؤاتية لتقدم على خطوة مهمة تحدّد من خلالها مستقبلك مع الشريك، فسارع إلى الاستفادة من الوضع. صحياً: كن معتدلاً في كل يعود بالنفع على صحتك، وأنت الرابح في نهاية المطاف.
برج العذراء:
مهنياً: يركّز هذا اليوم الضوء على دراسة بعيدة أو مهمة خارج البلاد أو سفر أو مشروع واسع الانتشار. عاطفياً: المناقشات العاطفية تأخذ وقتاً طويلاً، لكنّ الأهم يبقى النتيجة المطلوبة التي تعود عليك وعلى الشريك بالفائدة. صحياً: قد تخضع لعملية بسيطة في المعدة، تخرج منها سليماً معافى وأفضل من السابق.
:برج الميزان
مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن إرث أو رسوم أو ضرائب أو مصروف ما لا بدّ منه. عاطفياً: حب جديد ومحاولات لتعزيز موقعك، لكن هنالك مطبّات يجب تجاوزها للوصول إلى الأهداف المطلوبة. صحياً: المحيط المرتبك حولك يولد فيك تعباً نفسياً ومعنوياً، وتحاول تخطيه بشتى الوسائل وتنجح.

برج العقرب:
مهنياً: يسلّط هذا اليوم الضوء على شراكة شخصية أو مهنية، وتحاول أن تقنع الطرف الآخر بقضيتك، وتشعر بانزعاج وعدم القدرة على التكيّف مع نمط جديد. عاطفياً: لا تؤجل الأمور العاجلة، فالتراكم ليس في مصلحتك، وهو سيحدّ من قدرتك على تسيير الأمور بسهولة مع الحبيب. صحياً: ممارسة الرياضة تحت قيادة مدرب أو ما شابه يشعرك بالتقيد، لذا اعتمد على نفسك في ممارسة الرياضة وتجربة الأنشطة الجديدة.
برج القوس:
مهنياً: يدعوك هذا اليوم إلى تحمّل مسؤوليات مهنية جديدة، وقد تجبر على تأجيل بعض المواعيد تلبية لواجب مهني. عاطفياً: قد يكون كظم غيظ الشريك عن تجاوزاتك هو الهدوء الذي يسبق العاصفة، يمكنك تفادي ذلك بالتقرب منه. صحياً: حافظ على سلامتك وانتبه لئلا تنسى موعداً أو ارتباطاً أو التزاماً لأن الثمن قد يكون غالياً جداً.
برج الجدي
مهنياً: تشهد يوماً مميزاً من العلاقة المهنية الرائعة، استفد منها قدر المستطاع، وتقرب من الزملاء. عاطفياً: يزداد إعجابك بالشريك، وهذا من شأنه تأكيد صوابية قرارك باختياره ليكون نصفكَ الآخر. صحياً: عالج بعض الأوجاع الخفيفة بالمسكّنات ريثما تقرر زيارة الطبيب المعالج.
برج الدلو:
مهنياً: تتجمّد العقود والمشاريع المطروحة وتتعثّر في الدقيقة الأخيرة، لا تحزن ولا تتشاءم، بل هدّئ من روعك لأن الأمور ستعود إلى طبيعتها. عاطفياً: الأجواء الجيدة ضرورية، ذلك يساهم في إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح وملاقاة الحبيب بنفسية مرتاحة. صحياً: إذا كنت تعاني وضعاً صحياً ما، فقد يتفاقم الأمر أو يستدعي علاجاً سريعاً، لن يطول الأمر، فكل شيء يعود إلى طبيعته.
برج الحوت:
مهنياً: يناسبك هذا اليوم ويؤهّلك لعمل جديد ويبرز مهاراتك، ولن تتهرب من المسؤوليات وتبادر إلى جديد. عاطفياً: الشريك ينتظر منك مبادرة تجاهه بعد الجفاء الذي أظهرته في تعاملك معه. صحياً: أنت المسؤول عن تدهور صحتك، لأنك لم تلتزم إرشادات الطبيب.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire