lundi 27 novembre 2017

حظك اليوم الثلاثاء 28 تشرين الثاني-نوفمبر من عالمة الفلك ماغي فرح

حظك اليوم الثلاثاء 28  تشرين الثاني-نوفمبر من عالمة الفلك ماغي فرح
حظك اليوم الثلاثاء 28  تشرين الثاني-نوفمبر من عالمة الفلك ماغي فرح 

كيف سيكون حظك لهذا اليوم؟ وماذا يخبئ لك برجك في عالم الفلك؟ سؤال يطرحه الجميع لذلك عزيزى إليك توقعات الأبراج ليوم
الثلاثاء 28 تشرين الثاني-نوفمبر  2017 من ماغي فرح
:برج الحمل
 مهنياً: هذا اليوم يعرقل بعض الخطوات ويزعج مساعيك، لكنّ ذلك لن يكون أكثر من تنبيه لتستوعب الأمور بجدية
عاطفياً: التسرع في القرارات الحاسمة مرفوض، ولا سيما أنّ علاقتك بالشريك على شفير الهاوية فكن حذرا يا عزيزي الحمل
صحياً: لا تفسح في المجال أمام الآخرين ليتلاعبوا بوضعك الصحي من خلال إسدائك إرشادات غير مدروسة طبياً
برج الثور:
مهنياً: تسيطر على أمورك على نحو أفضل، وتتلاحق الأنشطة فتكاد لا تجد وقتاً لإنجاز كل ما يترتب عليك 
عاطفياً: تريث كثيراً قبل أن تبدي موافقتك على اقتراح من قبل الشريك، لأن الندم قد لا يفيدكما لاحقاً فاحذر ايها الثور
صحياً: تدرك جيداً في قرارة نفسك أن وضعك الصحي الدقيق يتطلب ممارسة الرياضة بانتظام
برج الجوزاء:
 مهنياً: يوم ضاغط نوعًا ما، وقد ينتابك الحزن لإهمال الزملاء أمرك، فهدئ من روعك ولا توبّخ أحدا فمن لا يهتم بك لا يستهل ابدا زعلك
عاطفياً: كُن صابراً مع الشريك، تبدأ يومك معه بهدوء وتنهيه بطريقة رائعة تذهله الفلك اليوم يقف فى الى جانبك من الناحية العاطفية
صحياً: تجنب كل من يحاول إثارة عصبيتك، وحاول الانزواء بنفسك للتخلص من متاعبك
برج السرطان:
 مهنياً: تتأخر بعض الاستحقاقات وتبطئ الخطى وترتبك ويولد جوّ من سوء التفاهم والالتباس في حياتك المهنية 
عاطفياً: مهما بذلت من جهود، فإنك قد لا تجد من يقدّرك سوى الشريك، وهذا أمر جيد فحافظ عليك ايها السرطان
صحياً: خفف من رفع الأشياء الثقيلة فقد تعرض ظهرك لآلام حادة
برج الاسد:
مهنياً: تجنب أي نقاش أو اتفاق، إذ قد تستاء من بعض التفاصيل أو تواجه بعدائية أو سوء نية من بعض المسؤولين أو الزملاء عاطفياً: لن يعاكسك الحظ في كل ما تقوم به، وتحقق الغايات المرجوة مما تخطط له مع الشريك لانو الفلك يقف الى جانبك يا عزيزي الاسد صحياً: لا تنفعل أمام أي أمر، ومهما حاول الآخرون استفزازك لإثارة عصبيتك فلن ينجحوا


برج العذراء:
   مهنياً: تتاح لك الفرصة لبعض المغامرة، وربما تحظى بدعم وموافقة من أحد الزملا الذي يثق بخطواتك فاستغل هذا الدعم
عاطفياً: لا تبالغ في ردّ فعلك مع الشريك، فهو حسّاس جداً لكنه لا يحتمل الأخطاء المتكررة فكن حذرا ايها العذراء
صحياً: حاول أن تخفف من تناول الطعام مساء، وتناول وجبه خفيفة مكونة من بعض الخضراوات
:برج الميزان
مهنياً: قد تجد نفسك أمام امتحان صعب، لكنّ ذلك قد يساعدك على اختبار قدراتك الحقيقية في مواجهة المصاعب فكن قوي فى هذا اليوم 
عاطفياً: وقوفك إلى جانب الشريك يزيد اعجابه بك، ويعزز الثقة الموجودة بينكما فعزز علاقتك والقرب بينكما لتعيشا حياة سعيدة
صحياً: الارتباك الحاصل في بعض مشاريع أحد أفراد الأسرة يثير الاضطراب لديك

برج العقرب:
 مهنياً: يرافقك الحظ على الصعد كافة، وتتزود أفكاراً جديدة وقناعات من نوع آخر،وقد تعرف نجاحاً مهماً فى حياتك المهنية 
عاطفياً: إذا كنت بصدد الاتفاق مع شخص من الجنس الآخر، تناقش قضية تخصكما، فكن متروياً إذا تعرّضت لبعض المضايقات
صحياً: رياضة العدو الخفيف يومياً تعطيك إحساساً بالمغامرة والإثارة التي ترغب فيها
برج القوس:
  مهنياً: يبلغ التشنج أوجه بسبب لقاء مهم، لا تراهن على تطور الأحداث، لكن حافظ على التفاؤل ودافع عن صلاحياتك ومصالحك بصورة إيجابية 
عاطفياً: تعيش رغبة داخلية قوية لتطوير وضعك العاطفي، ذلك قد تكون له مضاعفات إيجابية متعددة، فتفاءل بالخير ايها القوس
صحياً: أنت سريع الانهيار أمام أي خبر سيىء، ما ينعكس سلباً على صحتك، فحاول أن تضبط أعصابك
برج الجدي
مهنياً: لا تدع القلق يسيطر عليك، فأنت قادر على تخطّي الصعوبات مهما بلغ حجمها والقلق لن يفيد ويشتت التركيز
عاطفياً: الشريك يحتاج إلى دعمك هذا اليوم، فلا تتردّد لأنّ نجاحه يرتد إيجاباً على علاقتكما فكن قريب اليه اكثر هذه الفترة يا عزيزي الجدي
صحياً: تأخذ استراحة لك لترى بعض الأصدقاء أو عائلتك وممارسة أنشطة رياضية مفيدة
برج الدلو:
مهنياً: بعد النجاح الذي حققته أخيراً في العمل، باتت معنوياتك مرتفعة وتعزّز موقعك بين الزملا
عاطفياً: توقّع ابتداءً من اليوم لقاءً حارّاً أو خبراً مناسباً على الصعيد العاطفي، ولا تغلق بابك ابدا ايها الدلو
صحياً: أوضاعك الصحية تكون جيدة وأنصحك باتباع نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية بالإضافة إلى الراحة والاسترخاء
برج الحوت:
مهنياً: كن حذراً فقد يظهر أعداء لم تتوقعهم أو تصغي إلى انتقادات وملاحظات تجرحك، إشحن نفسك بالطاقة اللازمة 
عاطفياً: تجد نفسك أحياناً مجبراً على رفض الاستجابة لرغبات الشريك، وهذا يوتر العلاقة بينكما لكنها تكون عابرة وموقتة
صحياً: ردود الفعل الغاضبة غالباً ما تؤدي إلى الانفعال، لذلك تريث قليلاً قبل إطلاق الأحكام العشوائية

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire