lundi 4 décembre 2017

حظك اليوم الثلاثاء 05 كانون الاول-ديسمبر من عالمة الفلك جاكلين عقيقي

حظك اليوم الثلاثاء 05 كانون الاول-ديسمبر من عالمة الفلك جاكلين عقيقي
حظك اليوم الثلاثاء 05 كانون الاول-ديسمبر من عالمة الفلك جاكلين عقيقي  

كيف سيكون حظك لهذا اليوم؟ وماذا يخبئ لك برجك في عالم الفلك؟ سؤال يطرحه الجميع لذلك عزيزى إليك توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 05 كانون الاول-ديسمبر من عالمة الفلك جاكلين عقيقي 
:برج الحمل
مهنياً: تظهر بعض التطوّرات اللافتة، وربّما تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك وقدرتك على تحمّل المصاعب. عاطفياً: التساهل مع الشريك في موضوعات أساسية، قد يترك آثاراً إيجابية، وهذا سيؤدّي حتماً إلى نهاية سعيدة. صحياً: إذا قمت ببعض المراجعات، تجد حلولاً لبعض لمشكلات الصحية، وتجاربك في هذا المجال خير دليل على ذلك.
برج الثور:
مهنياً: تبدأ مرحلة جيدة من العمل، ويلقي هذا اليوم الضوء على قضية رسوم مهمة او سلفة او ضمان او قضية ارث محتملة. عاطفياً: ينبغي أن تكون أكثر صبراً مع الشريك، وأن تتحمّل تجاوزاته وخصوصاً إذا كانت غير متعمّدة، فربما كان في حالة عصبية. صحياً: ما كل ما يتمناه الإنسان على الصعيد الصحي يتحقق بين ليلة وضحاها، أصبر ترَ النتائج المرجوة.
برج الجوزاء:
مهنياً: تقوم بدور وساطة معيّنة في العمل، من أجل إيجاد التسويات والتخفيف من التشنّجات. عاطفياً: الراحة الإلزامية مهمة، وخصوصاً إذا ترافقت مع هدنة غير معلنة مع الشريك، للانطلاق مجدّداً. صحياً: تبدو في أفضل حالاتك من الخارج، لكن من الداخل تعتمل عوامل ترهقك نفسياً.
برج السرطان:
مهنياً: أنت مدعو إلى التنظيم والابتعاد عن الفوضى والتصرّف بواقعية، واطلب إثباتات وبراهين على كل عمل تقوم به أو مهمة تُطلب منك. عاطفياً: تعيش عاطفية جيدة وواعدة، وترتاح إلى الشريك أكثر من أي وقت مضى وتمنحه كامل ثقتك. صحياً: كيفما توجهت هذه الأيام رأيت الناس يمارسون الرياضة، فلم لا تتشبه بهم وتنضم إليهم؟.
برج الاسد:
مهنياً: تحقق نجاحاً مميزاً في مجال عملك أو مع شخص يعمل في اختصاصك، وتحقق مشروعاً مهمّاً كنت بانتظاره منذ مدة بعيدة. عاطفياً: يخف الوهج العاطفي قليلاً أو يخلق بعض الذبذبات العاطفية، فتذهب في أحلامك العاطفية بعيداً. صحياً: عليك أن تتمالك أعصابك تجاه الضغوط، فقد تواجه لاحقاً ظروفاً أصعب وأكثر تعقيداً.
برج العذراء:
مهنياً: يكون النجاح عنوانك، ويوم ذهبي من الاكتشافات والمفاوضات والعمليات المالية والاستثمارات. عاطفياً: تضطر إلى تغيير مكان إقامتك أو إلى ترك منزلك موقتاً ومواجهة بعض الأمزجة المتعكرة حولك. صحياً: تحميك السماء من أخطار قد تطال صحتك أو سلامتك، وعليك حماية نفسك والتروّي في بعض الأحيان حتى لا تعاكسك الأقدار.
:برج الميزان
مهنياً: اندفاعك قد يكلّفك الكثير، لكن بعض الحذر في التعاطي مع الآخرين يحدّ من الخسائر في حال حصولها. عاطفياً: يتركز الاهتمام على الشأن العاطفي وتساعدك لباقتك في الحديث على الوصول إلى أهدافك بسهولة فائقة مع الشريك. صحياً: أكثر من تناول الفاكهة المساعدة على التهضيم، وخصوصاً بعد العشاء.

برج العقرب:
مهنياً: يبتسم لك الحظ ، لكن بعض الحذر في التعاطي مع الآخرين يحدّ من الخسائر في حال حصولها. عاطفياً: حافظ على الهدوء المطلوب هذا اليوم، وقد تنتهي المواجهات في مصلحتك ومصلحة الشريك كما جرت العادة. صحياً: قد تصاب بتقلص عضلي نتيجة الإرهاق الذي تتعرض له في العمل، لكنه يزول سريعاً.
برج القوس:
مهنياً: تعمل لمشروع جديد وضخم، يتطلب عملاً جماعياً، وربما تستعين بأصحاب الاختصاص المقربين منك لإنجازه. عاطفياً: مرحلة عاطفية مربكة أو غير واضحة تتميز بالضبابية والغموض، وربما بالميل إلى حب قديم. صحياً: كُن حذراً وانتبه لصحتك وصحة المحيطين بك، وقد تقلق بسبب ما يتعلق بأحد المقرّبين منك.
برج الجدي
مهنياً: يطرأ هذا اليوم أمر مستجد يجعلك قلقاً على بعض الزملاء المقرّبين منك في العمل. عاطفياً: دورة عاطفية مميزة جداً وجو من الفرح يسود العلاقة بالشريك، ويسيطر الانسجام مجدّداً. صحياً: صحتك تكون قوية جداً هذا اليوم خلافاً للايام السابقة إنما هذا لا يعني أن تبدد طاقتك في اتجاهات مختلفة.
برج الدلو:
مهنياً: يجعلك هذا اليوم تطلّ على بعض المشاريع الجيدة والآفاق المناسبة وتنفتح على بعض الآفاق رافضاً التقوقع في محيطك العملي. عاطفياً: تبتسم لك الأقدار وتجعلك متزناً وقادراً على بلورة الأمور والتأقلم مع الأوضاع العاطفية الجديدة. صحياً: تقاوم حتى آخر نفس كل ما يسبب لك السمنة وتنطلق في مشروع رياضي جديد.
برج الحوت:
مهنياً: يرفه عنك الزملاء هذا اليوم فتزول المتاعب والهموم، لكن لا تسمح لنفسك بالوقوع ضحية الناقمين والمخادعين. عاطفياً: شيء ما يخرج عن الروتين وتطرأ أحداث استثنائية، حاول أن تصغي إلى الشريك وأن تستشيره في بعض أمورك. صحياً: تضطر إلى التعامل مع بعض الغموض ما يؤثر في المعنويات ويخفف المقاومة الجسدية.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire