dimanche 3 décembre 2017

حظك اليوم الاثنين 04 كانون الاول -ديسمبر من عالمة الفلك نجلاء قباني

حظك اليوم الاثنين 04 كانون الاول -ديسمبر من عالمة الفلك نجلاء قباني
حظك اليوم الاثنين 04 كانون الاول -ديسمبر من عالمة الفلك نجلاء قباني 

كيف سيكون حظك لهذا اليوم؟ وماذا يخبئ لك برجك في عالم الفلك؟ سؤال يطرحه الجميع لذلك عزيزى إليك توقعات الأبراج ليوم
الاثنين 04 كانون الاول -ديسمبر من نجلاء قباني
:برج الحمل
تشعر بضغط كبير في عملك، خفف من قلقك وتابع أعمالك بهدوء وروية، فتتوصل إلى تحقيق النتائج المرجوة.
.برج الثور:
حياتك المهنية تمر بكثير من الأزمات المتتالية، عليك أن تحافظ على هدوءك فى التعامل مع هذه الأمور التى من شأنها أن تؤثر على حياتك المهنية، كما أنه من المتوقع تحصل على مكافأة مالية فى القريب العاجل.
 برج الجوزاء:
إنه يوم مثالى للحب، فإظهار التقدير الخاص بك لشخص مميز فى حياتك عن طريق القيام بشىء غير متوقع قد يساهم فى يوم رومانسى، فقد تلتقى الحب فى حياتك وترى شخصا بشكل جديد.
برج السرطان:
يشير هذا اليوم إلى بعض الفرص المهنية الآتية إليك عبر بعض العلاقات والصداقات. عاطفياً: الصراحة مطلوبة أكثر مع الشريك، وإن كانت بعض الأسرار مفيدة لتجاوز مطبات مفاجئة.
برج الاسد:
هذه الفترة سوف تظهر الخلافات القوية والتى ستعمل على عرقلة العلاقة بشكل كبير و تضيع الانسجام مع شريكك، لا تترك الأمور كما هى فعليك أن تسعى لحل هذه الأزمة و إلا ستزداد تعقيدا و توترا .
برج العذراء:
اليوم سيكون مملا بعض الشىء فى العمل، كن دقيقاً فى استكمال الأوراق الخاصة بك وكذلك جميع المتطلبات الرسمية.
:برج الميزان
اليوم قد تزيد أموالك ولكن قد تضطر إلى اتخاذ بعض المخاطر لتحقيق مكاسب، كما أن هناك من يحاول إيذائك بدافع الغيرة سواء الزملاء أو القيادة بالعمل .

برج العقرب:
تسود الرومانسية وقد يعرّفك صديق إلى شخص يثير إعجابك وتبدأ علاقة جديدة.
برج القوس:
يحذّرك هذا اليوم من بعض المشاكل والتراجع أو تفويت الفرص، أو من عرقلة ما قد تطرأ، فكن متحسباً جداً.
برج الجدي
يتحدث هذا اليوم عن فرصة جديدة لإجراء مفاوضات ثانية او لتوقيع عقد، تبدو مرهف الحسّ وقد تذرف الدموع.
برج الدلو:
يبشّرك هذا اليوم بفرص واسفار وتجارب جديدة ومشاريع اعلانية واعلامية أو سياسية، ويؤول إلى تغييرات ايجابية.
برج الحوت:
يحمل هذا اليوم فرصاً مهنية وعروضاً او اقتراحات جديّة يجب ان تأخذها بعين الاعتبار، سارع إلى العمل والتصرّف بدون تباطؤ.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire